حوار مع أمي

مشاركة:

أمي أمي... أمي.. سنين طويلة مرت وأنا من دونك ولا أخفيكِ سراً، فأنا الآن في نفس العمر الذي رحلتي فيه .. ومع ذلك أشتاق إليكِ كطفلٌ صغير

حوار مع أمي
أمي أمي...
جاءتني ابنتي الصغيرة ذات الأربع سنوات مُسرعة تُناديني وهي تبكي بعدها ارتمت في حضني؛ وعندما سألتها عن سبب بكائها قصت لي قصص كثيرة، عن شِجارها مع إخوتها وزجر والدها لها لأنها أفسدت أوراق عمله؛ وعن دميتها التي لا تسمع كلامها وشكاوي كثيره من هذا القبيل؛ وبمجرد أن قبلتها وقلت لها كلمات قليلة (معلش يا حبيبتي.. حقك عليا) حتي جففت دموعها ونست كل شكواها وتركتني لتكمل لعبها.

في هذه اللحظة أحسست بالغبطة الشديدة منها؛ كم كنت أتمنى وأنا في سني هذا أن أهرع إلي حضن أمي وأبكي مثلما فعلت ابنتي وأشكو لها مسؤلياتي وأحمالي التي تثقل عاتقي، احكي لها عن همومي وآلامي وكل ما يُضايقني؛ فتحتضنني أمي قائلة (معلش يا حبيبتي حقك عليا) فيزول كل همي وحزني كما زال هم ابنتي بهذه الكلمات السحرية من فم وقلب أم.

قد تود قراءة: رحلة حياةالبحر
أمي.. سنين طويلة مرت وأنا من دونك ولا أخفيكِ سراً، فأنا الآن في نفس العمر الذي رحلتي فيه ..
ومع ذلك أشتاق إليكِ كطفلٌ صغير؛ أشتاق إلي حضنك وإلي فمك المُبتسم دائمًا، وإلي كلماتك العذبة اللينة ..وإلي قصصك المُمتعة.
لا ولم أستطع إلي الآن أن أتكيف على رحيلك، مازلت أحتاج إليكِ، وعلى العكس كلما كبرت وزادت مسؤولياتي كلما احتجت إليكي أكثر.
وأحسب أنني لن أتكيف أبدا علي فقدك؛ ولا استطع ان امنع إحساسي بالذنب طوال الوقت لأنني لم أستثمر وجودك وأنهل منكي كما أريد.

وقد قرأت اليوم في دفتر خواطري القديم عبارة قالها أحد الأدباء وقد قمتي أنتي بكتابتها لي بأناملك لكي أتذكرك بها؛ كأنك كنت تشعرين بحرماني منك في وقت قريب؛ لقد كتبتي: 
”إملأ عينيك من كل الأشياء وتمتع بوجود الأحباء والأصدقاء؛ فربما لا تراهم مرة أخري.‘‘
رجل حزين
قيل قديمًا (ليس بعد الأم فرح) والله لم أجد أصدق من هذه المقولة المُعبرة جدًا عن حال كل من فقد أمه؛ فعلاً ليس بعدك فرحة تكتمل يا أمي.
لا أنكر أن الكثير من الأفراح مرت عليّ في حياتي من بعد رحيلك؛ لكنها كانت أفراح ناقصة، جزءُ ما من قلبي وادراكي كان حزينًا وتدمع عيناي وأداري دمعي حتى لا أفسد فرحتي أو أفسد فرحة من حولي بي.

حبيبتي أقسمت عليكِ ألا تتغيبي عن أحلامي هكذا؛ أيُعقل أن أحلم كل ليلة بكل هؤلاء ولا تكونين أنتي من بينهم وأنتي ملء قلبي وعقلي وتفكيري.
حبيبتي أرجوكِ زوريني في منامي وطمأنيني عن أحوالك (ان شاء الله تكونين في أحسن الأحوال).
أما أنا، فإن حالي لا يخفي علي أحد.. محرومه محرومه من بعدك يا أمي.

التعليقات

BLOGGER
الاسم

أغذية صحية,10,ثقافة عامة,12,خواطر,5,صحة عامة,8,صحة نفسية,8,مأكولات,6,مشروبات صحية,8,نفحات إيمانية,6,وصفات للبشرة والشعر,6,
rtl
item
بحر المعرفة: حوار مع أمي
حوار مع أمي
أمي أمي... أمي.. سنين طويلة مرت وأنا من دونك ولا أخفيكِ سراً، فأنا الآن في نفس العمر الذي رحلتي فيه .. ومع ذلك أشتاق إليكِ كطفلٌ صغير
https://1.bp.blogspot.com/-TrkgPlCEINs/X0GYrY4VPpI/AAAAAAAAAtw/XXP3Xw4WdKIqb3Og62b31G8is5flRVCcACLcBGAsYHQ/s640/%25D8%25AD%25D9%2588%25D8%25A7%25D8%25B1-%25D9%2585%25D8%25B9-%25D8%25A3%25D9%2585%25D9%258A.jpg
https://1.bp.blogspot.com/-TrkgPlCEINs/X0GYrY4VPpI/AAAAAAAAAtw/XXP3Xw4WdKIqb3Og62b31G8is5flRVCcACLcBGAsYHQ/s72-c/%25D8%25AD%25D9%2588%25D8%25A7%25D8%25B1-%25D9%2585%25D8%25B9-%25D8%25A3%25D9%2585%25D9%258A.jpg
بحر المعرفة
https://www.bahralmaerifa.com/2020/08/Dialogue-with-my-mother.html
https://www.bahralmaerifa.com/
https://www.bahralmaerifa.com/
https://www.bahralmaerifa.com/2020/08/Dialogue-with-my-mother.html
true
6099061411354863395
UTF-8
تحميل جميع المشاركات لم يتم العثور على اي مشاركات عرض الكل اقرأ المزيد.. رد إلغاء الرد حذف بقلم الرئيسية الصفحات المقالات عرض الكل قد يُعجبك أيضاً الوسوم الأرشيف بحث جميع المقالات لم يتم العثور على اي مشاركات تطابق بحثك عودة للرئيسية الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد اٌثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت يناير فبراير مارس ابريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر يناير فبراير مارس ابريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر الآن فقط دقيقة $$1$$ minutes ago ساعة $$1$$ hours ago الأمس $$1$$ days ago $$1$$ weeks ago أكثر من 5 اسابيع مضت المتابعون متابعة هذا المحتوى مميز الخطوة الأولى: شارك هذا المحتوى على شبكة اجتماعية الخطوة الثانية: أختر الشبكة الإجتماعية نسخ الكود تحديد الكل تم نسخ الكود كاملاً إلى الحافظة لا يمكن نسخ الرموز / النصوص ، يرجى الضغط على [CTRL] + [C] (أو CMD + C مع Mac) للنسخ جدول المحتويات